الثلاثاء، 25 سبتمبر، 2012


السقاف ليتواصل مع الوالد باعوم لما يحضا الأول باحترام خاص لدى كافة الأطراف الجنوبية بالمجلس الأعلى

ندعو الأخ و الدكتور محمد علي السقاف بسرعة الاتصال بالزعيم و الوالد  باعوم  بالتدخل العاجل لإقناعه بتأجيل المؤتمر المقرر انعقاده خلال الأيام القادمة حفاظاً على تاريخ الرجل و حفاظاً على وحدة المجلس الأعلى من انهيار محقق سوف يطول تاريخ باعوم بشكل مباشر  و هذا النداء جاء تلبية وطنية جنوبية خالصة لان انعقاده في ظل هذه الأزمة سوف يكون خطاء تكتيكياً سيدفع فاتورته المجلس الأعلى و زعيم الأمة الجنوبية باعوم و من يدفع بباعوم لهذا المؤتمر سيضع الزعيم باعوم في وضع لا يحسد عليه مستقبلاً و حرصاً مني على تاريخ الرجل و على تضحياته فأنني أتوجه برسالتي هذه الى الشخصية الجنوبية الدكتور محمد علي السقاف بسرعة التدخل و التواصل بزعيم الأمة الجنوبية لا ثناءه  لتأجيله بأقرب فرصة لان انعقاده في ظل هذه الظروف سوف يضع الزعيم باعوم أمام خيار تاريخي خطير  و هذا الخيار التاريخي ستكون له تبعات خطيرة تهدد بقاء المجلس موحداً و أيضا ستضع الزعيم باعوم إمام مهلكة سياسية ربما ان الرجل لا يدرك تبعاتها على مدار المستقبل القريب و من هنا ندعو الأخ و الدكتور بالتدخل السريع كما ندعو بقية الخيرين بتحرك العاجل لوقف هذه المهلة السياسية التي تستهدف أسطورة الجنوب و رجلها التاريخي باعوم و على الأخوان الذين يدفعون بالرجل للمهلكة السياسية بان يعودون الى يوم إعلان المجلس الوطني الذي تم اشهارة بيافع وكانوا جزاء من قيادته و أين أصبحوا  و ماذا حصل له فيما بعد و هذا المجلس الوطني كان الزعيم باعوم رئيسا له و اليوم بقايا من المجلس الوطني  أنظمة الى تكتل الجفري و البقية لازالت تراوح مكانها و أصبح دور المجلس الوطني شبه مشلول بسبب الأخطاء التي وقع فيها المجلس و هي  نفس الوجوه  التي كانت بالمجلس الوطني و هي نفسها التي اليوم ستهدم معبد المجلس الأعلى على رؤؤس الجميع  و الزعيم باعوم كان رئيس المجلس الوطني  فأين هو اليوم باعوم من المجلس الوطني الذي أعلن إشهاره من يافع  قبل سنوات ؟؟؟ جزاء من المجلس أصبح بتكتل الجفري و الجزاء الأخر يعلم الله كيف ستكون نهايته؟؟؟؟ الشي الأخر انظروا كيف حال التاجيون اليوم و انظروا لحالة الهيئة التابعة لنوبة و انظروا لتعرجات الحراك كيف كانت و أين أصبحت ؟؟؟؟


ندائي لكل الخير بان يتحركون بأقرب فرصة لحماية المجلس الأعلى من التمزيق  و التقسيم و إذا استمر الزعيم باعوم بمؤتمره فانه يقدم على مذبحة المجلس وهذه المذبحة و المهلكة و  الانهيار و تقسيم سيكون ضحيته اثنين فقط  و هم المجلس الأعلى للحراك  و تاريخه الوطني و الزعيم باعوم سيكون تاريخه لا يحسد عليه و نحمل من دفع بباعوم مسئولية تداعيات ذلك القرار الغير حصيف و الانتحار البطيء لتاريخ الزعيم باعوم... للجميع التحية و اخوكم وولدكم علي الزامكي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق